DIALOG ASWAJA – WAHABI : JANGAN ASAL TUDUH & FITNAH !!

Posted: April 14, 2014 in DIALOG SUNNI - SALAFY (WAHABI), STOP MENUDUH BID'AH !!
posisi sholat
Usai shalat jum’at di salah satu masjid raya di sebuah kota, saya di datangi oleh pemuda. Basa basi perkenalan dan ukhuwah lalu terjadilah diskusi berikut:


Pemuda:”Maaf, tanpa mengurangi rasa hormat saya, saya ingin mengatakan bahwa gerakan sholat anda tadi ada yang kurang pas mas…

Saya:”Afwan, kalau boleh tau yang mana ya?”

Pemuda:”Itu lho, gaya turun sujud anda, anda mendahulukan kedua lututnya daripada kedua tangan anda..”

Saya:”Owh yang itu mas… kenapa anda bilang gaya teresebut kurang pas mas? maksud anda gimana?”

Pemuda:”Iya mas, karena hadits yang shohih itu justru mengabarkan; MENDAHULUKAN TANGAN LALU KEMUDIAN LUTUT….”

Saya:”Owh begitu… lalu kalau saya tetap kayak tadi, yakni mendahulukan lutut, sholat saya gimana hukumnya mas?”

Pemuda:”Ya, yang namanya ibadah, apalagi shalat, tentunya mas berlandaskan hadits yang shohih… Jadi gaya mas tadi justru menyelisihi hadits shohih..”

Saya:”Sebenarnya ini masalah khilafiyah furu’iyah mas, dan masalah ini luas sekali, malah menurut hemat saya, kita boleh saja pake yang mana saja… anda mendahulukan tangan atau mendahulukan lutut, menurut Syaikh Ibnu Taimiyah yang di jadikan perdebatan masalah “lebih afdhol” nya saja…

Pemuda:”Ya maksud saya seperti itu mas, jadi sesuai hadits shohih yang saya ketahui, maka yang lebih afdhol ya yang mendahulukan KEDUA TANGANNYA…”

Saya:”Mas ini bagimana sich, tadi bilang, gerakan sujud saya kurang pas, dan sekarang bilang, gerakan sujud yang paling afdhol… Jika anda bilang masalah lebih afdhol mana, ulama tetep saja berbeda pendapat mas… udah gini saja, anda bilang MENDAHULUKAN TANGAN itu lebih afdhol, itu anda ngambil pendapatnya ulama siapa?”
entar aku juga akan mengajukan ulama juga..

Pemuda:”Pendapatnya Syaikh Albani rohimahullah yang disandarkan pada hadits shohih mas..”

Saya:”Owh, kalau begitu gerakan sholat saya tadi, yakni turun sujud MENDAHULUKAN KEDUA LUTUT lalu kemudian KEDUA TANGAN ini aku mengikuti pendapatnya 3 ulama mas…

Pemuda:”Wahh kok banyak banget mas, hahaha… lihat dulu, sesuai sunnah tidak?
maaf, jangan asal ngikut mas..

Saya:”Lho, kok malah ketawa sich mas,,, ya udah saya sebutin 3 ulama itu ya…
1. Syaikh Abdullah bin Baz.
2. Syaikh Sholih Utsaimin.
3. Syaikh Sholeh Fawzan.

Gimana mas? mau mengomentari pendapat mereka?
hati hati mas, mereka bertiga ini pinter pinter juga lho, nggak mungkin asal ngomong soal ibadah… (ketawa dlm hati)

Pemuda:”Mmmmm… saya pelajari dulu mas, maaf, saya pamit dulu, Assalamu’alaikum….

Saya:”Wa’alaikumussalam warohmatullah…
_________*selesai

Para aki aki disini, kalau mau menegur ibadah seseorang pelajari dulu pendapat pendapat ulama lain, karena yang namanya ulama itu dari dulu sampek sekarang banyak sekali dan memungkinkan ada perbedaan pendapat, artinya nggak cukup hanya berdalil dengan pendapat 1 orang saja tanpa memahami pula pendapat ulama lain. Wallahu a’lam…

Berikut uraian pendapat 3 ulama yang saya sebut diatas

MENURUT SYAIKH BIN BAZ

الأفضل وضع الركبتين أولاً عند السجود

إذا سجدت أيهما أضع أولاً الكفين أم الركبتين؟

الأفضل الركبتان، تضع الركبتين, ثم اليدين, ثم الجبهة والأنف، هذا هو السنة، تبدأ بالركبتين؛ لأن الرسول-صلى الله عليه وسلم-نهى عن البروك كبروك البعير، فالبعير يبدأ بيديه، فأنت تبدأ بركبتيك؛ لأنها من رجليك, وفي الحديث الآخر: كان النبي-صلى الله عليه وسلم-إذا سجد وضع ركبتيه قبل يديه، وهو حديث حسن لا بأس، يتفق مع حديث البروك، فالمقصود أن السنة والمشروع البدآه بالرجلين بالركبتين ثم يديك, ثم جبهتك وأنفك، وعند الرفع ترفع رأسك ثم يديك ثم ركبتيك هذا هو الأصح

sumber: http://www.binbaz.org.sa/mat/15014

Bahkan menurut beliau, gaya yang mendahulukan tangan itu cocok bagi seorang yang udzur, tua dsb…

baca disini: http://www.binbaz.org.sa/mat/14936

MENURUT SYAIKH UTSAIMIN

أما النزول للسجود فالصحيح أن الإنسان يبدأ بركبتيه قبل يديه؛ لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم نهى أن يضع الإنسان يديه قبل ركبتيه حيث قال: “إذا سجد أحدكم فلا يبرك كما يبرك البعير”، ونحن نشاهد البعير إذا برك يقدم يديه، هذا شيء واضح، وقد فهم بعض العلماء أن المراد من ذلك أنه لا يقدم ركبتيه فقال: إن ركبتي البعير في يديه، فإذا قدم ركبتيه عند السجود فقد برك كما يبرك البعير، وهذا فهم فيه نظر، وذلك أن الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم لم يقل: “فلا يبرك على ما يبرك عليه البعير”، فلوا قال ذلك لقلنا: لا تبرك على الركبتين، بل قال: “فلا يبرك كما يبرك البعير”، فالنهي عن الكيفية والهيئة، وعليه فيكون الرجل إذا قدم يديه قبل ركبتيه فقد برك كما يبرك البعير

فإن قال قائل: يؤيد الفهم الثاني أن الحديث: “وليضع يديه قبل ركبتيه”، فالجواب عن هذا: أن هذه الجملة لا تصح، لأنها لا تتلاءم مع أول الحديث، بل هي منقلبة على الراوي وصوابها: “وليضع ركبتيه قبل يديه”، كما حقق ذلك ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد، وعلى هذا فالسجود يكون على الركبتين، فإن احتاج الإنسان إلى أن يضع يديه قبل ركبتيه، كما لو كان يشق عليه النزول على الركبتين فلا بأس حينئذ بأن يضع اليدين قبل الركبتين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين – المجلد الثالث عشر – كتاب السجود

MENURUT SYAIKH SHOLEH FAWZAN

إذا سجد أحدكم,فلا يبرك كما يبرك البعير
صالح بن فوزان الفوزان

التصنيف: فتاوى وأحكام
تاريخ النشر: 10 ذو القعدة 1427 (1/12/2006

السؤال: قال صلى الله عليه وسلم: “إذا سجد أحدكم؛ فلا يبرك كما يبرك البعير، وليضع يديه قبل ركبتيه” ؛ نرجو شرح الحديث؟
الإجابة: نعم؛ هذا الحديث ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم [رواه الإمام أحمد في “مسنده”]، وفيه النهي عن مشابهة البعير في الانحطاط للسجود؛ بحيث إن النبي صلى الله عليه وسلم أرشد المصلي إلى أن يكون أول ما يضع على الأرض ركبتيه، ثم يديه، ثم جبهته وأنفه، فيكون مرتبًا هكذا:

أولاً: يضع ركبتيه على الأرض.

ثانيًا: يضع بعد ذلك يديه.

ثالثًا: بعد ذلك يضع جبهته وأنفه.

ولا يكون مشابهًا للبعير في بروكه؛ فإن البعير أول ما يهبط على الأرض يداه، ثم ركبتاه؛ فالمسلم المصلي يكون مخالفًا لبروك البعير في صلاته؛ فالبعير أول ما ينزل إلى الأرض أعلاه، وأما المصلي؛ فأول ما ينزل إلى الأرض أسفله شيئًا فشيئًا.

هكذا أرشد النبي صلى الله عليه وسلم المصلي أن ينزل بالتدريج، وأما عند النهوض من السجود؛ فعلى العكس، أول ما يرتفع من الإنسان أعلاه، فيرتفع رأسه، ثم يداه، ثم ركبتاه.
وهذا الحديث من جملة أحاديث نُهينا فيها عن التشبه بالحيوانات، نُهينا عن الالتفات في الصلاة كالتفات الثعلب، وعن نقر كنقر الغراب، وعن إقعاء كإقعاء الكلب، وافتراش كافتراش السبع، ورفع الأيدي عند السلام كالخيل الشمس، ومن ذلك هذا الحديث الذي نُهينا فيه عن التشبه بالبعير في صلاتنا، فنضع أيدينا على الأرض قبل الركبتين.

وأما ورود الحديث باللفظ الذي ذكره السائل: “وليضع يديه قبل ركبتيه” ؛ فهو وهم من بعض الرواة؛ كما نبه على ذلك العلامة ابن القيم في “زاد المعاد”؛ لأن هذا اللفظ يخالف أول الحديث، وهو النهي عن بروك كبروك البعير؛ فإذا وضع يديه قبل ركبتيه؛ فقد برك كما يبرك البعير؛ فإن البعير إنما يضع يديه أولاً، ولعل أصل الحديث: “وليضع ركبتيه قبل يديه” ، فانقلب على بعض الرواة، فقال: “وليضع يديه قبل ركبتيه” .
____________________

Maaf, sengaja tidak diterjemah
Semoga bermanfaat
Salam Aswaja

Source: Ust. Baba Naheel

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s