ANJURAN MENGHIDUPKAN MALAM HARI RAYA (MEMERIAHKAN LAILATUL ‘IED)

Posted: Juli 25, 2014 in AMAL GENERASI SALAF, STOP MENUDUH BID'AH !!, SUNNAH - ADAB & NASIHAT

Takbir Hari Raya

Imam al-Hafidz al-Muhaddits al-Hujjah Syaikhul Islam Muhyiddin Abu Zakariyya Yahya bin Syaraf an-Nawawiy ad-Dimasyqiy asy-Syafi’i atau yang lebih masyhur dengan sebutan Imam Nawawiy, dalam kitab beliau yaitu kitab al-Adzkar menuturkan,[1]
اعلم أنه يُستحبّ إحياء ليلتي العيدين بذكر اللّه تعالى والصلاة وغيرهما من الطاعات للحديث الوارد في ذلك: “مَنْ أَحْيا لَيْلَتي العِيدِ لَمْ يَمُتْ قَلْبُهُ يَوْمَ تَمُوتُ القُلُوبُ” ورُوي “مَنْ قَامَ لَيْلَتي العِيدَيْنِ لِلَّهِ مُحْتَسِباً لَمْ يَمُتْ قَلْبُهُ حينَ تَمُوتُ القُلُوبُ” هكذا جاء في رواية الشافعي وابن ماجه ، وهو حديث ضعيف رويناه من رواية أبي أمامة مرفوعاً وموقوفاً، وكلاهما ضعيف، لكن أحاديث الفضائل يُتسامح فيها كما قدّمناه في أوّل الكتاب. (الأذْكَار للنووي, صـ 155).
“Ketahuilah bahwa disunnahkan (dianjurkan) menghidupkan malam kedua hari raya dengan dzikir kepada Allah, shalawat dan yang lainnya seperti perbuatan-perbuatan keta’atan, berdasarkan hadits yang warid tentang yang demikian : “barangsiapa menghidupkan malam hari raya (‘ied), hatinya tidak akan pernah mati pada hari kematian hati”. dan diriwayatkan “barangsiapa yang menegakkan malam-malam hari-raya karena Allah dengan penuh keikhlasan, hatinya tidak akan pernah mati hingga hari kematian hati”, seperti itu juga yang ada dalam riwayat Imam asy-Syafi’i dan Imam Ibnu Majah[2], dan itu adalah hadits dlaif yang kami meriwayatkannya dari riwayat Abi Umamah secara marfu’ juga mauquf, sedangkan perkataan keduanya adalah lemah, tetapi hadits-hadits fadlail ditolerir sebagaimana telah kami jelaskan sebelumnya diawal kitab ini”.

Umat Islam dianjurkan untuk menghidupkan malam hari raya dengan dzikrullah, memperbanyak shalawat, tilawah al-Qur’an, doa’-do’a dan amal-amal ibadah lainnya.
– الفقه على المذاهب الأربعة لعبد الرحمن الجزيري, جـ 1.
سنن العيدين ومندوباتهما : … ويندب إحياء ليلتي العيدين بطاعة اللّه تعالى من ذكر، وصلاة، وتلاوة قرآن، ونحو ذلك، لقوله صلى اللّه عليه وسلم: “من أحيا ليلة الفطر، وليلة الأضحى محتسباً، لم يمت قلبه يوم تموت القلوب”، رواه الطبراني، ويحصل الإحياء بصلاة العشاء، والصبح في جماعة.
– السراج الوهاج على متن المنهاج للعلامة محمد الزهري الغمراوي, صـ 95.
باب صلاة العيدين. … ويسن إحياء ليلتي العيد بالعبادة والدعاء فيهما وفي ليلة الجمعة وليلة أول رجب وليلة نصف شعبان مستجاب.
– مغني المحتاج إلى معرفة ألفاظ المنهاج, جـ 1 صـ 313.
ويسن إحياء ليلتي العيد بالعبادة من صلاة وغيرها من العبادات لخبر من أحيا ليلتي العيد لم يمت قلبه يوم تموت القلوب رواه الدارقطني موقوفا قال في المجموع وأسانيده ضعيفة ومع ذلك استحبوا الإحياء لأن الحديث الضعيف يعمل به في فضائل الأعمال كما مرت الإشارة إليه ويؤخذ من ذلك كما قال الأذرعي عدم تأكد الاستحباب.
– أسنى المطــــــــالب, (4/112).
( فصل يتأكد استحباب إحياء ليلتي العيد بالعبادة ) من صلاة وغيرها من العبادات لخبر { من أحيا ليلتي العيد لم يمت قلبه يوم تموت القلوب }.
– حاشية الجمل على فَتْحِ الْوَهَّابِ بِشَرْحِ مَنْهَجِ الطُّلَّابِ (6/247).
وَيُسْتَحَبُّ إحْيَاءُ لَيْلَتَيْ الْعِيدِ بِالْعِبَادَةِ وَلَوْ كَانَتْ لَيْلَةَ جُمُعَةٍ مِنْ صَلَاةٍ وَغَيْرِهَا مِنْ الْعِبَادَاتِ لِخَبَرِ { مَنْ أَحْيَا لَيْلَةَ الْعِيدِ لَمْ يَمُتْ قَلْبُهُ يَوْمَ تَمُوتُ الْقُلُوبُ }

Walaupun hadits tersebut dlaif namun tetap diperbolehkan bahkan dianjurkan untuk beramal dengannya pada perkara-perkara tertentu, ini merupakan pendapat para ‘Ulama dari kalangan Muhadditsin, Fuqahaa dan ahl ilm yang lainnya. Tentunya ini sangatlah berbeda dengan kelakukan segelintir umat Islam dimasa kini yang memperlakukan hadits dlaif layaknya hadits maudlu’. Ketika dikatakan kepada mereka bahwa hadits dlaif boleh dan bahkan dianjurkan dalam hal fadlail yaitu dengan beberapa ketentuan yang sudah ditetapkan oleh para ‘Ulama, malah kadang mereka mengatakan bahwa memilah-milah hadits dlaif itu sulit, jadi tidak mungkin hal itu dilakukan, lebih baik meninggalkannya.

Padahal yang telah menganjurkannya tidak hanya satu Imam saja. Kenyataan yang seperti ini sebenarnya memperjelas bahkan membuktikan antara yang memiliki kapasitas dalam bidangnya dan yang tidak. Maka, umat Islam tidak perlu risau ataupun risih walaupun beramal dengan hadits dlaif, sebab ‘Ulama telah memberikan rambu-rambu untuk beramal dengannya, telah memilahnya bahkan menganjurkan beramal dengan hadits-hadits yang telah mereka sebutkan. Namun, hadits dlaif tidak boleh digunakan dalam perkara al-ahkam (hukum-hukum) seperti halal haram, jual beli, nikah, thalaq dan seumpamanya.
– الأذْكَارُ للإِمام الحافِظ المحَدِّثِ الفَقيْهُ أَبي زَكَرِيَّا يَحْيى بن شَرَفِ النَّوَوي, صـ 7-8.
فصل: قال العلماءُ من المحدّثين والفقهاء وغيرهم: يجوز ويُستحبّ العمل في الفضائل والترغيب والترهيب بالحديث الضعيف ما لم يكن موضوعاً, وأما الأحكام كالحلال والحرام والبيع والنكاح والطلاق وغير ذلك فلا يُعمل فيها إلا بالحديث الصحيح أو الحسن إلا أن يكون في احتياطٍ في شيء من ذلك,…
– روضــــــــــــــة الطالبين وعمدة المفتين (1/192).
… والحديث الوارد فيه ضعيف لكن أحاديث الفضائل يتسامح فيها عند أهل العلم من المحدثين وغيرهم.

Terkait menghidupkan malam hari raya, Imam an-Nawawiy juga menuturkan bahwa ulama-ulama Syafi’iyyah menganjurkan menghidupkan malam ‘Idayn dengan amal-amal ibadah dengan berpijak pada hadits diatas sebagai hujjah.
– المـــــــــــــــــــــــــــــجموع للنووي, جـ 5 صـ 47.
قال أصحابنا : يستحب إحياء ليلتي العيدين بصلاة أو غيرها من الطاعات واحتج : له أصحابنا بحديث أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم : من أحيا ليلتي العيد لم يمت قلبه يوم تموت القلوب وفي رواية الشافعي وابن ماجه : من قام ليلتي العيدين محتسبا لله تعالى لم يمت قلبه حين تموت القلوب رواه عن أبي الدرداء موقوفا ، وروى من رواية أبي أمامة موقوفا عليه ومرفوعا كما سبق ، وأسانيد الجميع ضعيفة, …

Bahkan didalam salah satu kitabnya lagi Imam an-Nawawiy menegaskan, yang juga telah dinukil dalam kitab syarah al-Adzkar, [3] bahwa kesunnahan menghidupkan malam hari raya dianjurkan dengan anjuran yang kuat, seperti itu juga dalam salah satu fashal kitab Asnal Mathalib.
– روضة الطالبين وعمدة المفتين, جـ 2 صـ 75.
فصل في السنن المستحبة ليلة العيد ويومه. فيستحب التكبير المرسل بغروب الشمس في العيدين جميعا، كما سيأتي بيانه في فصل التكبير ، إن شاء الله تعالى. ويستحب استحبابا متأكدا إحياء ليلتي العيد بالعبادة. …
– أسنى المطـــــــــــــــــــــــــــالب, (4/112).
( فصل يتأكد استحباب إحياء ليلتي العيد بالعبادة ) من صلاة وغيرها من العبادات لخبر { من أحيا ليلتي العيد لم يمت قلبه يوم تموت القلوب } رواه الدارقطني موقوفا قال في المجموع وأسانيده ضعيفة ومع ذلك استحبوا الإحياء ؛ لأن أخبار الفضائل يتسامح فيها ويعمل بضعيفها,

Sedangkan Imam asy-Syafi’i didalam kitab al-Umm mengatakan bahwa ada 5 malam yang apabila berdo’a dimalam tersebut akan di kabulkan yaitu malam Jum’at, malam kedua hari raya (‘idul Fitri dan ‘idul Adlhaa), malam pertama bulan Rajab dan malam nishfu Sya’ban. Beliau menganjurkan untuk menghidupkan malam-malam tersebut. Imam asy-Syafi’i juga menuturkan bahwa para masyayikh (guru-guru besar) di Madinah menghidupkan malam hari raya dengan dzikir bersama di masjid Nabawi hingga waktu malam berlalu, Ibnu ‘Umar juga menghidupkan malam hari raya, oleh karena itu beliau dan ulama-ulama syafi’iyyah lainnya menganjurkan menghidupkan hari raya, walaupun hadits yang menuturkan tentang yang demikian dikatakan dlaif.
– روضة الطالبين وعمدة المفتين, جـ 2 صـ 75.
قال الشافعي رحمه الله وبلغنا أن الدعاء يستجاب في خمس ليال. ليلة الجمعة والعيدين وأول رجب ونصف شعبان قال الشافعي وأستحب كل ما حكيته في هذه الليالي والله أعلم.
– المــــــــــــــــــــجموع للنووي, جـ 5 صـ 48-47.
قال الشافعي في الأم : وبلغنا أنه كان يقال : إن الدعاء يستحاب في خمس ليال : في ليلة الجمعة ، وليلة الأضحى ، وليلة الفطر ، وأول ليلة من رجب ، وليلة النصف من شعبان . قال الشافعي : وأخبرنا إبراهيم بن محمد قال : رأيت مشيخة من خيار أهل المدينة يظهرون على مسجد النبي صلى الله عليه وسلم ليلة العيدين فيدعون ويذكرون الله تعالى ، حتى تذهب ساعة من الليل ، قال الشافعي : وبلغنا أن ابن عمر كان يحيي ليلة النحر ، قال الشافعي : وأنا أستحب كل ما حكيت الشافعي والأصحاب الأحياء المذكور ، مع أن الحديث ضعيف ، لما سبق في أول الكتاب أن أحاديث الفضائل يتسامح فيها ، ويعمل على وفق ضعيفها .

Tentang kadar ketentuan memperoleh fadlilah menghidupkan malam hari raya, ‘Ulama telah berselisih pendapat, namun yang jelas tidak akan memperoleh fadlilah menghidupkan hari raya kecuali dengan memulyakan malamnya, dan dikatakan “yahshilu bi-sya’ah”, yaitu fadlilah menghidupkan hari raya bisa di peroleh dengan berdiam di Mina (Musdalifah), beri’tikaf atau dengan melaksanan shalat berjama’ah dan disambung dengan shalat shubuh berjama’ah pula.
– الأذْكَــــــــــــــــار للنووي, صـ 155.
واختلف العلماءُ في القدر الذي يَحصل به الإِحياءُ، فالأظهرُ أنه لا يحصل إلا بمعظم الليل، وقيل: يَحصل بساعة.
– روضة الطالبين وعمدة المفتين, جـ 2 صـ 75.
قلت وتحصل فضيلة الإحياء بمعظم الليل وقيل تحصل بساعة وقد نقل الشافعي رحمه الله في الأم عن جماعة من خيار أهل المدينة ما يؤيده ونقل القاضي حسين عن ابن عباس أن إحياء ليلة العيد أن يصلي العشاء في جماعة ويعزم أن يصلي الصبح في جماعة والمختار ما قدمته.
– المـــــــــــــــجموع للنووي, جـ 5 صـ 48.
والصحيح أن فضيلة هذا الإحياء لا تحصل إلا بمعظم الليل ، وقيل تحصل بساعة ، ويؤيده ما سبق قي نقل الشافعي عن مشيخة المدينة ، ونقل القاضي حسين عن ابن عباس أن إحياء ليلة العيد أن يصلي العشاء في جماعة ، ويعزم أن يصلي الصبح في جماعة والمختار ما قدمته والله أعلم .
– أسنى المطــــــــــالب, (4/112).
… ( ويحصل ) الإحياء ( بمعظم الليل ) كالمبيت بمزدلفة وقيل بساعة منه وعن ابن عباس بصلاة العشاء جماعة والعزم على صلاة الصبح جماعة…
– مغني المحتاج إلى معرفة ألفاظ المنهاج, جـ 1 صـ 313-314.
ويحصل الإحياء بمعظم الليل كالمبيت بمنى وقيل بساعة منه وعن ابن عباس رضي الله عنهما بصلاة العشاء جماعة والعزم على صلاة الصبح جماعة, والدعاء فيهما وفي ليلة الجمعة وليلتي أول رجب ونصف شعبان مستجاب فيستحب كما صرح به في أصل الروضة.
– حاشية الجمل على فَتْحِ الْوَهَّابِ بِشَرْحِ مَنْهَجِ الطُّلَّابِ (6/247).
وَيَحْصُلُ الْإِحْيَاءُ بِمُعْظَمِ اللَّيْلِ وَإِنْ كَانَ الْأَرْجَحُ فِي حُصُولِ الْمَبِيتِ بِمُزْدَلِفَةَ الِاكْتِفَاءَ بِهِ فِي لَحْظَةٍ فِي النِّصْفِ الثَّانِي مِنْ اللَّيْلِ وَعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ يَحْصُلُ الْإِحْيَاءُ هُنَا بِصَلَاةِ الْعِشَاءِ جَمَاعَةً وَالْعَزْمِ عَلَى صَلَاةِ الصُّبْحِ جَمَاعَةً وَالدُّعَاءِ فِيهِمَا وَفِي لَيْلَةِ الْجُمُعَةِ وَلَيْلَتَيْ أَوَّلِ رَجَبٍ وَنِصْفِ شَعْبَانَ مُسْتَجَابٌ فَلْيُسْتَحَبَّ .
– نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج, جـ 2 صـ 397.
ويحصل الإحياء بمعظم الليل وإن كان الأرجح في حصول المبيت بمزدلفة الاكتفاء فيه بلحظة في النصف الثاني من الليل وعن ابن عباس يحصل إحياؤهما بصلاة العشاء جماعة والعزم على صلاة الصبح جماعة والدعاء فيهما وفي ليلة الجمعة وليلتي أول رجب ونصف شعبان مستجاب فيستحب.

Adapun maksud dari “matinya hati” pada hadits yang sebelumnya adalah terlena dengan kecintaan dunia atau cinta dunia hingga memalingkan dari akhirat, kafir, dan penyesalan dihari kiamat. [4]
– مغني المحتاج إلى معرفة ألفاظ المنهاج, جـ 1 صـ 313-314.
قيل : والمراد بموت القلوب شغفها بحب الدنيا ، وقيل الكفر ، وقيل الفزع يوم القيامة…
– حاشية الجمل على فَتْحِ الْوَهَّابِ بِشَرْحِ مَنْهَجِ الطُّلَّابِ (6/247).
وَالْمُرَادُ بِمَوْتِ الْقُلُوبِ شَغَفُهَا بِحُبِّ الدُّنْيَا أَخْذًا مِنْ خَبَرِ { لَا تَدْخُلُوا عَلَى هَؤُلَاءِ الْمَوْتَى قِيلَ مَنْ هُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ الْأَغْنِيَاءُ } وَقِيلَ الْكُفْرُ أَخْذًا مِنْ وْله تَعَالَى { أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ } أَيْ كَافِرًا فَهَدَيْنَاهُ وَقِيلَ الْفَزَعُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَخْذًا مِنْ خَبَرِ { يُحْشَرُ النَّاسُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حُفَاةً عُرَاةً غُرْلًا فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ أَوْ غَيْرُهَا وَاسَوْأَتَاه أَتَنْظُرُ الرِّجَالُ إلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَالنِّسَاءُ إلَى عَوْرَاتِ الرِّجَالِ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إنَّ لَهُمْ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ شُغُلًا لَا يَعْرِفُ الرَّجُلُ أَنَّهُ رَجُلٌ وَلَا الْمَرْأَةُ أَنَّهَا امْرَأَةٌ }.
– نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج, جـ 2 صـ 397.
وَالْمُرَادُ بِمَوْتِ الْقُلُوبِ شَغَفُهَا بِحُبِّ الدُّنْيَا أَخْذًا مِنْ خَبَرِ { لَا تَدْخُلُوا عَلَى هَؤُلَاءِ الْمَوْتَى ؟ قِيلَ مَنْ هُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : الْأَغْنِيَاءُ } وَقِيلَ الْكَفَرَةُ أَخْذًا مِنْ قَوْله تَعَالَى { أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ } أَيْ كَافِرًا فَهَدَيْنَاهُ. وَقِيلَ الْفَزَعُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَخْذًا مِنْ خَبَرِ { يُحْشَرُ النَّاسُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حُفَاةً عُرَاةً غُرْلًا ، فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ : ، أَوْ غَيْرُهَا وَاسَوْأَتَاهُ ، أَتَنْظُرُ الرِّجَالُ إلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَالنِّسَاءُ إلَى عَوْرَاتِ الرِّجَالِ ؟ فَقَالَ لَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إنَّ لَهُمْ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ شُغْلًا لَا يَعْرِفُ الرَّجُلُ أَنَّهُ رَجُلٌ وَلَا الْمَرْأَةُ أَنَّهَا امْرَأَةٌ }.

Pada malam hari raya juga dianjurkan untuk menyemarakkan dengan takbiran yaitu takbir mursal, takbir yang memang disyariatkan pada seluruh hari raya, tidak khusus ketika shalat (tidak mengiringi shalat) dan hendaknya dibaca dengan keras bagi kaum laki-laki untuk menampakkan syiar hari raya. Pada ‘idul Fitri melakukan takbiran sejak terbenam matahari sampai dimulainya shalat hari raya, dianjurkan memperbanyak takbir baik dijalanan, dimasjid, pasar, bahkan ditempat tidur, dan tempat-tempat lainnya, baik ketika duduk ataupun berjalan, siang atau pun malam. Adapun pada ‘idul Adlhaa sejak selesai shalat shubuh pada hari ‘Arafah sampai shalat ‘Asar pada akhir hari tasyrik, hal ini muktamad menurut Imam Ibnu Hajar, sedangkan menurut Imam Ramli adalah sejak masuk waktu fajar pada hari ‘Arafah sampai terbenamnya matahari pada akhir hari tasyrik.
Lafadz takbir yang dibaca berulang-ulang adalah,
اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَر

Adapun jika ingin menambahkan dengan bacaan takbir yang lebih panjang yang bagus (hasanah) sebagaimana dituturkan oleh Imam asy-Syafi’i dan ‘ulama-‘’ulama Syafi’iyyah adalah dengan lafadz,
اللّه أكْبَرُ كَبيراً، والحَمْدُ لِلَّهِ كَثيراً، وَسُبْحانَ اللَّهِ بُكْرَةً وأصِيلاً، لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ، وَلا نَعْبُدُ إِلاَّ إِيَّاهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدينَ وَلَوْ كَرِهَ الكافِرُون، لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ، صَدَقَ وَعْدَهُ، وَنَصَرَ عَبْدَهُ، وَهَزَمَ الأحْزَابَ وَحْدَهُ، لا إِلهَ إِلاَّ اللّه واللَّهُ أكْبَرُ

Kemudian, apabila bertakbir dengan lafadz yang sudah menjadi kebiasaan, menurut jama’ah Ashhabus Syafi’i adalah tidak apa-apa bahkan merupakan shighat yang disukai dan pokok, sebagaimana lafadz,
اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ، لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ، واللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ ولِلَّهِ الحَمْدُ

Foot Note:

[1] al-Adzkar an-Nawawiyah, hal. 155.

[2] Imam Ibnu Majah meriwayatkannya dari hadits Tsaur, dari Khalid bin Ma’dan, dari Abi Umamah, dan Imam ad-Daruquthniy menyebutkannya didalam al-‘Ilal dari hadits Tsaur, dari Makhuul darinya, ia berkata : “dan shahih bahwasanya hadits itu mauquf atas Makhuul”. Imam asy-Syafi’i meriwayatkannya secara mauquf atas Abu ad-Dardar’.[lihat ; at-Takhlish al-Khabir fiy Takhrij Ahadits ar-Rafi’i al-Kabir (2/265)] Hadits tersebut ditakhij dengan isnad yang dlaif dari hadits Abi Umamah. [lihat : al-Iraqiy, Takhrij Ahadits al-Ihyaa’. No. 1286]. Ibnu Hajar mengatakan, hadits tersebut madltharib isnad (مضطرب الإسناد) dan didalamnya ada Umar bin Harun, ia dlaif. [lihat : Faidlul Qadir, no. 8343 ; Ibnu ‘Allan as-Shiddiqiy, al-Futuhat ar-Rabbaniyah, juz. IV, hal. 235 ; al-Haitsamiy, Majma’ az-Zawaid wa Manba’u al-Fawaid (1/350)].

[3] Lihat : al-Futuhat al-Rabbaniyah (Syarah) ‘alaa al-Adzkar, juz IV, hal. 235.

[4] Lihat al-Futuhat ar-Rabbaniyah, hal.235 ; Asnal Mathalib (4/112).

Oleh : Ust. Fashir Sabran Jamila

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s